السفن الحربية الروسية إلى المتوسط لأجل تفادي وقوع حرب كبيرة

وكالات |

أكد الخبير العسكري الروسي والجنرال المتقاعد ليونيد إيفاشوف أنه لا يحق لأحد وخصوصا الغرب التدخل من جديد في دولة ذات سيادة كسورية، مشيرا الى أنه شخصيا يدعم موقف روسيا الرسمي الرافض لمنطق المهل فيما يتعلق بسورية وكذلك التدخل العسكري الاجنبي في هذا البلد.

واشار الخبير الى ان الاستقرار ضروري لدعم تنفيذ الاصلاحات التي اطلقتها القيادة السورية والتي وعدت بها امام الشعب والعالم.

وأعاد للاذهان ان منطق المهل والتهديدات اتبعه هتلر قبيل الحرب العالمية الثانية، وقال لا يحق لأحد اشعال فتيل حروب جديدة.

وفيما يخص رحلة مجموعة سفن حربية روسية إلى البحر المتوسط التي ستزور خلالها ميناء طرطوس السوري، قال الخبير ان الرحلة تحمل طابعا سياسيا لكنه سلميا قبل كل شيء، فالمجموعة أبحرت ليس للمشاركة في حرب، بل من أجل تفادي وقوع حرب كبيرة قد تبدأ في حال وجهت ضربة ضد سورية ومن ثم ضد ايران.

واوضح أن الرحلة هي اشارة الى اسرائيل والمجتمع الدولي، خصوصاً الى تركيا، التي قد قررت المشاركة في هذه المجازفة العسكرية، بحسب قوله.

وتابع الجنرال القول ان الولايات المتحدة الى جانب اباطرة المال وبشكل تدريجي يسعون الى السيطرة على بعض الدول المستقلة، وفي حال قامت هذه البلاد بمقاومتهم يحاولون ابادتها، وهذا ما حصل في يوغسلافيا والعراق وليبيا. واعتبر ان حكومة اردوغان اليوم اصبحت تحت سيطرة أباطرة المال العالميين والساسة الامريكيين، معربا عن اسفه لدور تركيا الشبيه بأداة لاشعال حرب كبيرة، حسب تعبيره.

واشار الخبير الى ان اسرائيل التي تمتلك اسلحة نووية، رغم انه لا يحق لها ذلك وفقا للقانون الدولي، تعارض امتلاك دول اخرى لهذا النوع من السلاح، مشبها الوضع بصفة من صفات النازية والفاشية، متسائلا لماذا هذا التمييز والكيل بمكيالين.

واعتبر انه كان من المفترض على الدول الغربية الانصات الى دعوات ايران لجعل منطقة الشرق الاوسط خالية من الاسلحة النووية.

واكد ان المخاطر والتهديدات المنتظرة في حال استمر الوضع على ما هو عليه لن تقتصر على منطقة الشرق الاوسط بل سيصل الامر الى حرب عالمية شاملة وبكوارث هائلة ربما تهدد البشرية. وشدد على أن اي عملية عسكرية في هذه المنطقة ستحرم الاقتصاد الصيني من النفط، وكذلك الحال مع أوروبا، والحرب ستتدحرج الى حدود روسيا. واعتبر الجنرال ذلك بانه مشروع لانقاذ الدولار “وهذه جريمة ضد البشرية”.

وقد صرح فاديم سيرغا الناطق الرسمي باسم الاسطول البحري الشمالي الروسي يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني لوكالة “إيتار – تاس” الروسية للانباء  ان مجموعة حاملة الطائرات التابعة للاسطول الشمالي الروسي بدأت يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني رحلتها البحرية الى مناطق شمال غرب المحيط الاطلسي والبحر الابيض المتوسط. وذلك وفقا  لخطة التدريب القتالي للسلاح البحري الروسي.

وأوضح سيرغا قائلا:” تحتوي مجموعة حاملة الطائرات على الطراد الثقيل الحامل الطائرات “الاميرال كوزنيتسوف” وسفينة مقاومة الغواصات ” الاميرال تشابانينكو” ومجموعة من الطائرات البحرية والسفن المساعدة وبينها قاطرة الانقاذ “نيقولاي تشكير” و الناقلات “سيرغي اوسيبوف” و”فيازما” و”كاما”. وتهدف الرحلة البحرية الى تأمين الوجود البحري العسكري الروسي في المناطق الهامة عملياتيا للمحيط العالمي.

المصدر: سيريا أوول

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s