مئات الجنود الأمريكيين يهبطون اليوم على شواطئ ليبيا

قامت القوات الأميركية المتركزة في مالطا اليوم بإنزال بحري على شواطئ “لبريقة” و”رأس لانوف” و”سرت” تحت ذريعة حماية حقول النفط ومرافئ التصدير من العصابات الليبية المسلحة، وقد أعلنت المقاومة أنها ستحرق ليبيا ومن عليها عند وصول أول جندي غازي إلى الأراضي الليبية.

وكانت القدس العربي وموقع البديل قد نشرا قبل أيام أن باراك أوباما أعطى أمرا توجيهيا بنقل 12 ألف جندي أميركي يتمركزون في مالطا إلى ليبيا.

ويأمل الغربيون من تواجد قواتهم على الأرض تأمين ضخ البترول الليبي إلى الأسواق الأوروبية بأسعار زهيدة جدا لا تتجازو 20 دولارا للبرميل الواحد، وهذه أولى نتائج الصفقات المجحفة بالاقتصاد الليبي التي وقعها كلاب الناتو مع المستعمرين الجدد.

نشير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تشتري النفط العراقي ما بين عامي 2003 و2007 بسعر دولار واحد للبرميل، بحجة استعادة النفقات التي خسرتها في “تحرير” العراق، ويبدو أن الأطلسيين ينتهجون اليوم نفس الأسلوب في ليبيا.

المصدر: موقع البديل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s